كلية التقنيات الطبية والصحية - بغداد

منتدى طبي عراقي عام
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أمراض تخزين الدهون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاهين القيسي

avatar

عدد الرسائل : 25
العمر : 36
الموقع : http://www.youtube.com/user/ioioi0o0o0ioioi
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: أمراض تخزين الدهون   الأربعاء يناير 09, 2008 5:08 pm

أمراض تخزين الدهون
Lipid Storage Diseases

هي عبارة عن مجموعة من أمراض التمثيل الغذائي (metabolism) الوراثية، وهي ناتجة عن تراكم المواد الدهنية في بعض خلايا وأنسجة الجسم المختلفة، والسبب في تراكم هذه المواد هو حدوث خلل في إفراز أحد الأنزيمات المسئولة عن عمليات أيض الدهون، أو إفرازه بكمية غير كافية لإتمام سير التفاعلات. ومع مرور الوقت تتراكم مواد التفاعل التي لم يتمكن الجسم من تحويلها لنواتج تفاعل وتخزن في الخلايا وأنسجة الجسم مسببة لها أضراراً جسيمة، خصيصاً أنسجة المخ والجهاز العصبي الطرفي والكبد والطحال ونخاع العظم.

تشخيص المرض:
يتم تشخيص المرض من خلال الفحص السريري، والاختبارات الجينية، والتحاليل المخبرية لجزيئات الخلايا والأنسجة لتحديد نوع الخلل الأيضي فيها.كذلك فحص الأنزيمات (فحص أنواع مختلفة من خلايا الجسم وسوائله لتحديد نوع النقص الأنزيمي). في بعض الأشكال من هذا المرض يمكن لتحليل البول أن يكشف عن وجود مواد مخزنة. بعض الفحوصات والتحاليل يمكن أيضاً أن تحدد ما إذا كان الشخص حامل لجين المرض بحيث يورثه لأبنائه، ولمحاولة الكشف عن أمراض تخزين الدهون تؤخذ عينة من الكبد أو الأنسجة الأخرى ثم تُفحص تحت الميكروسكوب.
والفحوصات الجينية في هذه الحالة يمكن أن تساعد الأفراد الذين لديهم تاريخ مرضي في عائلاتهم لأمراض تخزين الدهون، وتحدد ما إذا كانوا حاملين لجين المرض الذي يسبب الإصابة. وهناك اختبارات أخرى يمكن أن تحدد ما إذا كان الشخص مصاب فعلاً أم حامل للمرض فقط، ويمكن معرفة ما إذا كان الجنين مصاب بالمرض وذلك بإجراء فحوص ما قبل الولادة والتي تجرى عادة بأخذ عينة صغيرة جداً من المشيمة خلال الشهور الأولى للحمل وتفحص عينة الحمض النووي DNA الخاص بالجنين، والنتائج عادة ما تظهر في غضون أسبوعين.

أنواع أمراض تخزين الدهون:

أولاً: داء غوشيه (Gaucher disease):

وهو من أشهر أمراض تخزين الدهون وسببه هو نقص في أنزيم Glucocerebrosidase، وتتجمع المواد الدهنية الناتجة عن هذا الخلل في بعض أنسجة وخلايا الجسم كالطحال والكبد والكلى أو الرئتين أو المخ أو حتى في نخاع العظم.
ويمكن أن تتضمن الأعراض تضخم في الطحال والكبد، وتليف في الكبد وكذلك ظهور أمراض خاصة بالهيكل العظمي وبالتالي تضرر العظام مما يسبب آلام بها، ويلحق أضرار بالغة بالأعصاب، وتتضخم الأوعية اللمفاوية، ويحدث انتفاخ في البطن، وتلون الجلد بدرجة من اللون المائل للبني، ومن الأعراض المصاحبة ظهور أنيميا، وانخفاض في عدد الصفائح الدموية، وظهور بقع في العينين. والأشخاص المصابون تكون لديهم حساسية أكثر وقابلية للعدوى والتلوث رجلاً ونساءً على حد السواء.

ولداء غوشيه ثلاثة أنواع معروفة:

النوع الأول: (Nonneuropathic Type) أو الاضطراب العصبي وهو النوع الأكثر شيوعاً من هذه الأمراض، وهو منتشر بين الأشخاص من الأصول اليهودية الألمانية والهولندية والروسية. ويمكن أن تبدأ أعراض المرض في وقت مبكر من حياة المريض أو عند سن البلوغ وهي تشمل:
تضخم في الكبد والطحال قد يصل إلى حد الانفجار في بعض الأحيان، بالإضافة إلى ضعف في الهيكل العظمي ككل وظهور أمراض متعلقة بالعظام، وفي هذا المرض قد لا يتأثر المخ بالإصابة، ولكن من الممكن أن تتضرر الرئتين ونادراً ما يكون تليف الكلى مصاحب لأعراض المرض، ويتميز المرضى في هذه الحالة بأنهم يمكن أن يصابوا برضوض بسهولة وينال منهم التعب بسرعة بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية في الدم عن المعدل الطبيعي.
ويعتمد طول فترة حياة المريض على مدى حدة المرض فالنوع الأول من المرضى يمكن أن يعيش حتى سن البلوغ، في حين أن الكثير من المرضى لا تظهر عليهم أعراض واضحة للمرض، ومن الممكن أن لا تظهر عليهم أي أعراض ملحوظة تماماً.
النوع الثاني من داء غوشيه: (Acute Infantile Neuropathic Gaucher Disease) أو شلل الأطفال الحاد، من المعروف عن هذا النوع أن أعراضه تبدأ بالظهور منذ الثلاثة الأشهر الأولى من الولادة، وتشمل أعراض المرض تضخم في الكبد والطحال، وتضرر في المخ، واضطرابات في حركة العين، وتشنجات، وحدوث نوبات مرضية، وتصلب في الأطراف، وصعوبة في الابتلاع وعدم القدرة على الامتصاص (في الأمعاء). والأطفال المصابون عادة ما يتوفون في سن الثانية من العمر.

النوع الثالث: ويسمى (The Chronic Neuronopathic Form). يمكن أن تبدأ أعراض هذا المرض بالظهور في أي وقت أثناء فترة الطفولة أو حتى عند البلوغ، ويتميز هذا النوع من المرض بتقدمه البطيء فالأعراض تعتبر أخف حدة إذا ما قورنت بتلك في النوع الثاني، والأعراض الأساسية تشتمل على تضخم في الطحال أو في الكبد ومن الممكن حدوثهما معاً، ظهور نوبات مرضية، عدم القدرة على التنسيق (التركيز)، شذوذ في نمو الجهاز الهيكلي، اضطرابات في حركة العين، أمراض الدم وتتضمن الأنيميا، ومشاكل نفسية مصاحبة للأعراض الجسدية التي تظهر.
المرضى في هذا النوع غالباً ما يبقون على قيد الحياة حتى سن المراهقة، وقد تمتد حياتهم حتى سن البلوغ.

العلاج:
بالنسبة لمرضى النوع الأول والأغلبية العظمى من مرضى النوع الثالث فإن إعطائهم الأنزيم عن طريق حقن وريدية كل أسبوعين يمكن أن يُحدث انخفاض مفاجئ في حجم الكبد والطحال، والتقليل من الشذوذ الحاصل في الجهاز الهيكلي. كما أن نقل وزراعة نخاع العظم الناجحة تساعد في شفاء الأعراض الغير عصبية للمرض، ومن ناحية أخرى فإن هذا الإجراء يحمل مخاطرة كبيرة ولذلك نادراً ما يُنجز في حالة أمراض داء غوشيه.


ثانياُ: مرض نيمان-بيك (Niemann-Pick disease ):

هذا المرض هو في الحقيقة مجموعة من أمراض تتنتقل بالكروموسومات الصبغية الجسدية المتنحية، وسببها تراكم الدهن والكولسترول في الخلايا الكبدية، والطحال ونخاع العظم، والرئتين، وفي بعض الحالات في المخ. وتظهر هذه التراكمات على شكل أنسجة دائرية متكتلة داخل الخلايا أو على شكل أنسجة متوازية. وتظهر في هذا المرض بعض من الاضطرابات العصبية يمكن أن تشتمل على شلل في حركة العين، وتدهور حالة المخ، وصعوبة في البلع، وتلعثم في النطق، وفقدان التناسق في حركة العضلات، حساسية مفرطة اتجاه اللمس، ظهور غشاوة على قرنية العين، والطابع المميز لهذا المرض هو ظهور هالة حمراء تشبه حبة الكرز تنمو حول مركز شبكية العين لدى 50% من المرضى.

مرض نيمان-بيك مقسم حالياً إلى 4 فئات:

النوع A وهو الأكثر حدة في الطفولة المبكرة، فيبدو الطفل عادياً عند الولادة ولكن يبدأ المرض بالظهور بعد ذلك فتتضخم الكبد والطحال، وتتورم العقد اللمفاوية وتظهر عقد تحت الجلد فيما يسمى (Xanthemas)، وعند وصول الطفل للشهر السادس يصبح المخ متضرراً جداً، ومن الممكن أن يكون تضخم الطحال بعشرة أضعاف حجمه الطبيعي مما يؤدي إلى انفجاره وتمزقه. ويصبح هؤلاء الأطفال أضعف بمرور الوقت، مع فقد القدرة على الحركة تدريجياً، ويصابون بأنيميا، وهم عرضة لالتقاط العدوى بسهولة، ونادراً ما يعيشون بعد 18 شهراً من الولادة.
النوع B المسمى (juvenile onset)، ومن أعراضه المصاحبة تضخم الكبد والطحال خصوصاُ في سن المراهقة، وغالبية المرضى يصابون بالترنح، ومشاكل في الجهاز العصبي الطرفي، التهاب رئوي والذي يسوء مع مرور الوقت ولكن حالة المخ بشكل عام لا تتضرر.
مرضى هذا النوع من الممكن أي يبقوا على قيد الحياة لفترة طويلة نسبياً، ولكن قد يتطلب ذلك إعطائهم الأكسجين لمساعدة الرئتين المنهكة على التنفس.
وكلا هذين النوعين A & B ناتجين من تراكم المواد الدهنية المسماة Sphingomyelin بسبب حدوث نقص في أنزيم Sphingomyelinase.


أمراض نيمان-بيك تتضمن أيضاً شكلين آخرين يطلق عليهما C & D ومن الممكن ظهورهما بشكل مبكر، وتظهر أعراضهما في سن المراهقة، وهذه الأمراض لا يكون سببها نقص أنزيم الأسفنجومايليز لكن سببها هو الحاجة إلى بروتين يعرف بـ NPC1 & NPC2، وكنتيجة مماثلة تتراكم الدهون والكوليسترول بالخلايا العصبية مما يتسبب بتضررها. المرضى المصابين بهذين النوعين يصابون بتضخم معتدل للطحال والكبد فقط، قد يصاب المخ بضرر شامل مما قد يؤدي إلى عجز في القدرة على النظر للأعلى والأسفل، بالإضافة إلى صعوبة في المشي والإبتلاع، ومع التقدم في المرض يفقد المريض الرؤية والسمع، وبالنسبة لمرضى النوع D تظهر عليهم أعراض ومشاكل في الجهاز العصبي في مراحل متأخرة أكثر من أولائك المصابون بالنوع الآخر، وكذلك تفقد الأعصاب وظائفها مع تأخر الحالة المرضية. والغالبية العظمى من مرضى النوع D يتقاسمون خلفيات المرض مع أبائهم. ومتوسط الأعمار المتوقعة لمرضى كلا النوعين متفاوتة إلى حد كبير، فبعض المرضى يتوفون عند سن الطفولة بينما يصل الآخرون لسن البلوغ حيث تظهر عليهم أعراض أقل حدة.

العلاج:
لا يوجد علاج شافي حالياً لأمراض نيمان-بيك بشكل عام كما هو معروف لأمراض التمثيل الغذائي، إنما الأدوية المستخدمة تكون مساعدة ومسكنة للآلام فقط، وعادة ما يتوفى الأطفال بسبب التقاط العدوى جرّاء التلوث، أو فقدان الوظائف العصبية.
تم تطبيق زراعة نخاع العظم على القليل من مرضى النوع B، أما المرضى من نوع D&C فتتم معالجتهم بحمية قليلة الكولسترول، أو باستخدام دواء يعمل على خفض مستوى الكولسترول، وعلى الرغم من ذلك فلا يلاحظ أي تغيير في نسبة أيض الكولسترول ولا يتأثر مدى تقدم المرض.

ثالثاً: مرض فابري (Fabry disease):

يعرف أيضاً بنقص أنزيم ألفا جلاكتوسيديز-A (Alpha-Galactosidase-A)، ويسبب ذلك تزايد المواد الدهنية في الجهاز العصبي اللاإرادي، والعيون، والكلى، والجهاز الدوري. وأمراض فابري تورث مرتبطة بالكروموسوم x وهي الوحيدة من أمراض تخزين الدهون التي تورث بهذه الطريقة.
يؤثر المرض على الذكور أكثر من الإناث، وبالرغم من ذلك تظهر على الإناث أعراض خفيفة للمرض، ولكن البعض الآخر تظهر عليهن أعراض أكثر حدة كتلك التي تظهر عند الرجال.
بداية ظهور الأعراض عادة تكون خلال فترة الطفولة، أو في سن المراهقة، وتتضمن الأعراض العصبية الآم حرقة في الذراعين والساقين، وتزداد هذه الآلام في الطقس الحار أو عقب أداء التمارين الرياضية. ومن الأعراض المصاحبة لهذا المرض أيضاُ هو حدوث فرط زيادة المواد في الطبقة الرائقة من قرنية العين مما يؤدي إلى ظهور غشاوة، لكن بدون تأثر سلامة الأبصار، كذلك فإن تراكم المواد الدهنية على جدران الأوعية الدموية قد يؤدي إلى عرقلة سير الدورة الدموية فيها، مما يجعل المريض عرضة لخطر الإصابة بجلطة أو نوبة قلبية، وكذلك تتراكم المواد داخل الخلايا مسببة تضخم لها.

الأعراض الأخرى تتضمن تضخم في القلب وتليف في الكلى يؤدي إلى حدوث فشل كلوي، ظهور مشاكل معوية أو معدية، وحمى، وظهور بقع صغيرة مرتفعة عن سطح الجلد ذات لون أحمر مائل للأرجواني وهي غير سرطانية، وتكون هذه البقع متميزة على الجزء السفلي من الجذع، ويزيد عددا مع التقدم في العمر. المرضى المصابين بهذا النوع من الأمراض غالباً ما يتوفون مبكراً بسبب أمراض القلب والمشاكل المتعلقة بها، أو بسبب الفشل الكلوي، أو بسبب حدوث جلطة.

العلاج:

دواء الـ Phenytoin و Carbamazepine، وهي غالباً ما توصف لتخفيف الآلام المصاحبة لأعراض المرض، وباستخدام (Metoclopramaide or Lipisorb ) كتغذية مكملة فهي تخفف من المشاكل المعوية والتي غالباً ما تصيب بعض مرضى فابري، والبعض الآخر من المرضى يتطلب علاجهم عملية زرع كلى.
وتوضح التحاليل والفحوصات الحديثة والدراسات القائمة ما إذا كان استبدال الأنزيم بآخر يمكن أن يقلل من المواد المخزنة ويخفف الألم ويحسن من وظائف الأعضاء لدى المرضى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.youtube.com/user/ioioi0o0o0ioioi
fulla

avatar

عدد الرسائل : 12
العمر : 28
الموقع : العراق - بغداد
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: أمراض تخزين الدهون   الخميس يناير 10, 2008 8:16 pm

مشكور اخ اتاتورك......
عاشت ايدك على المواضيع الحلوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد الرسائل : 11
تاريخ التسجيل : 22/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: أمراض تخزين الدهون   الجمعة يناير 11, 2008 7:33 pm

شكرااااااااااااااااااااا اتاتورك


انشاء الله نستفيد من الي عندك

شكرااااااااااااااااااااااااا اخوك محمد العاشق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://medical-analysis.ahlamontada.com
 
أمراض تخزين الدهون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية التقنيات الطبية والصحية - بغداد :: منتدى التحليلات المرضية-
انتقل الى: